United Nations Office for Outer Space Affairs

معاهدة المبادئ المنظمة لأنشطة الدول في ميدان
استكشاف واستخدام الفضاء الخارجي، بما في ذلك
القمر والأجرام السماوية الأخرى

  

  

إن الدول الأطراف في هذه المعاهدة

،إذ تستلهم الآفاق الواسعة التي فتحها أمام الانسانية ولوج الانسان الفضاء الخارجي

وإذ تدرك المصلحة المشتركة التي تعود على جميع الانسانية من التقد م في ميدان
،استكشاف الفضاء الخارجي واستخدامه للأغراض السلمية  

وإذ تعتقد ان استكشاف الفضاء الخارجي واستخدامه يجب أن يباشرا لتحقيق فائدة
،جميع الشعوب أيا كانت درجة نمائها الاقتصادي أو العلمي  

وإذ تود الاسهام في تعاون دولي واسع يتناول النواحي العلمية إلى جانب النواحي
،القانونية من استكشاف الفضاء الخارجي واستخدامه للأغراض السلمية  

وإذ تعتقد ان هذا التعاون سيسهم في انماء التفاهم المتبادل وفي توثيق العلاقات الودية
،بين الأمم والشعوب  

وإذ تشير إلى القرار ١٩٦٢ (د- ١٨ ) ذي العنوان التالي "اعلان المبادئ القانونية
المنظمة لأنشطة الدول في ميدان استكشاف الفضاء الخارجي واستخدامه "، وهو القرار الذي
،اتخذته الجمعية العامة للأمم المتحدة بالاجماع في ١٣ كانون الأول/ديسمبر ١٩٦٣  

وإذ تشير إلى القرار ١٨٨٤ (د- ١٨ ) الذي يدعو الدول إلى الامتناع عن وضع أية
أجسام، تحمل أية أسلحة نووية أو أي نوع آخر من أسلحة التدمير الشامل، في أي مدار حول
الأرض، أو عن وضع مثل هذه الأسلحة على أية أجرام سماوية، وهو القرار الذي اتخذته
،الجمعية العامة للأمم المتحدة بالاجماع في ١٧ تشرين الأول/أكتوبر ١٩٦٣

وإذ تراعي القرار ١١٠ (د- ٢) الذي اتخذته الجمعية العامة للأ مم المتحدة في ٣
تشرين الثاني /نوفمبر ١٩٤٧ ، وشجبت فيه الدعاية الرامية أو المؤدية إلى إثارة أو تشجيع أي
ﺗﻬديد أو خرق للسلم أو أي عمل عدواني، وإذ ترى ان القرار السالف الذكر يسري على
،الفضاء الخارجي

واقتناعا منها بأن عقد معاهدة تتضمن المبادئ المنظمة لأنشطة الد ول في ميدان
استكشاف واستخدام الفضاء الخارجي، بما في ذلك القمر والأجرام السماوية الأخرى، من
،شأنه تعزيز مقاصد ميثاق الأمم المتحدة ومبادئه

:قد اتفقت على ما يلي

 

المادة الأولى

يباشر استكشاف واستخدام الفضاء الخارجي، بما في ذلك القمر والأجرام السماوية
،الأخرى، لتحقيق فائدة ومصالح جميع البلدان، أيا كانت درجة نمائها الاقتصادي أو العلمي
.ويكونان ميدانا للبشرية قاطبة

وتكون لجميع الدول حرية استكشاف واستخدام الفضاء الخارجي، بما في ذلك القمر
والأجرام السماوية الأخرى دون تمييز وعلى قدم المساواة وفقا للقانون الدولي، ويكون حرا
.الوصول إلى جميع مناطق الأجرام السماوية

ويكون حرا اجراء الأبحاث العلمية في الفضاء الخارجي، بما في ذلك القمر والأجرام
.السماوية الأخرى، وتراعي الدول تيسير وتشجيع التعاون الدولي في مثل هذه الأبحاث

 

المادة الثانية

لا يجوز التملك القومي للفضاء الخ ارجي، بما في ذلك القمر والأجرام السماوية
.الأخرى، بدعوى السيادة أو بطريق الاستخدام أو الاحتلال أو بأية وسيلة أخرى

 

المادة الثالثة

تلتزم الدول الأطراف في المعاهدة، في مباشرة أنشطتها في ميدان استكشاف
واستخدام الفضاء الخارجي، بما في ذلك القمر والأجرام السما وية الأخرى، مراعاة القانون
الدولي، بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة، بغية صيانة السلم والأمن الدوليين وتعزيز التعاون
.والتفاهم الدوليين

 

المادة الرابعة

تتعهد الدول الأطراف في المعاهدة بعدم وضع أية أجسام تحمل أية أسلحة نووية أو
أي نوع آخر من أسلحة التدمير ا لشامل في أي مدار حول الأرض، أو وضع مثل هذه
.الأسلحة على أية أجرام سماوية أو في الفضاء الخارجي بأية طريقة أخرى

وتراعي جميع الدول الأطراف في المعاهدة قصر استخدامها للقمر والأجرام السماوية
الأخرى على الأغراض السلمية . ويحظر انشاء أية قواعد أو منشآت أو تحصينات عسكرية
وتجريب أي نوع من الأسلحة واجراء أية مناورات عسكرية في الأجرام السماوية . ولا يحظر
استخدام الملاكات العسكرية لأغراض البحث العلمي أو لأية أغراض سلمية أخرى . وكذلك
لا يحظر استخدام أية معدات أو مرافق تكون لازمة للاستكشاف السلمي للقمر وللأجرام
.السماوية الأخرى

 

المادة الخامسة

تراعي الدول الأطراف في المعاهدة اعتبار الملاحين الفضائيين بمثابة مبعوثي الانسانية
في الفضاء الخارجي وتزويدهم بكل مساعدة ممكنة عند حصول أي حادث أو محنة أو هبوط
اضطراري في اقليم أية دولة من الدول الأطراف أو في أعالي البحار . ويبادر، في حالة هبوط
.الملاحين الفضائيين اضطرارا، إلى اعادﺗﻬم سالمين إلى الدولة المسجلة فيها مركبتهم الفضائية

ويراعي الملاحون الفضائيون التابعون لأية دولة من الدول الأطراف تقديم كل
مساعدة ممكنة، عند مباشرة أية نشاطات في الفضاء الخارجي أو الأجرام السماوية، إلى
.الملاحين الفضائيين التابعين للدول الأطراف الأخرى

وتلتزم الدول المعنية الأطراف في المعاهدة القيام فورا باعلام الدول الأخرى الأطراف
في المعاهدة أو الأمين العام للأمم المتحدة بأية ظاهرة تكتشفها في الفضاء الخارجي، بما في ذلك
القمر والأجرام السماوية الأخرى، ويكون من شأﻧﻬا تعريض حياة الملاحين الفضائيين أو
.صحتهم للخطر

 

المادة السادسة

تترتب على الدول الأطراف في المعاهدة مسؤولية دولية عن الأنشطة القومية المباشرة
في الفضاء الخارجي، بما في ذلك القمر والأجرام السماوية الأخرى، سواء باشرﺗﻬا الهيئات
الحكومية أو غير الحكوم ية، وعن تأمين مباشرة الأنشطة القومية وفقا للمباد ئ المقررة في هذه
المعاهدة. وتراعي الدولة المعنية الطرف في المعاهدة فرض الاجازة والإشراف المستمر على
أنشطة الهيئات غير الحكومية في الفضاء الخارجي، بما في ذلك القمر والأجرام السماوية
الأخرى، وفي حالة صدور الأنش طة المباشرة في الفضاء الخارجي، بما في ذلك القمر والأجرام
السماوية الأخرى، عن احدى المنظمات الدولية، تكون هذه المنظمة، مع الدول التي تكون
.مشتركة فيها وأطرافا في المعاهدة، هي صاحبة المسؤولية عن التزام أحكام المعاهدة

 

المادة السابعة

تترتب على كل دولة من الدو ل الأطراف في المعاهدة تطلق أو تتيح اطلاق أي جسم
في الفضاء الخارجي، بما في ذلك القمر والأجرام السماوية الأخرى، وعلى كل دولة من الدول
الأطراف يطلق أي جسم من اقليمها أو من منشآﺗﻬا، المسؤولية الدولية عن الأضرار التي تلحق
أية دولة أخرى من الدول الأطراف في المعا هدة أي شخص من أشخاصها الطبيعيين أو
،القانونيين بسبب ذلك الجسم أجزائه فوق الأرض أو في الفضاء الجوي أو في الفضاء الخارجي
.بما في ذلك القمر والأجرام السماوية الأخرى

 

المادة الثامنة

تحتفظ الدولة الطرف في المعاهدة والمقيد في سجلها أي جسم مطلق في الفضاء
الخارجي بالولاية والمراقبة على ذلك الجسم وعلى أي أشخاص يحملهم أثناء وجوده
ووجودهم في الفضاء الخارجي أو على أي جرم سماوي، ولا تتأثر ملكية الأجسام المطلقة في
الفضاء الخارجي، بما في ذلك الأجسام الهابطة أو المنشأة على أي جرم سماوي، ولا ملكية
أجزائها، بوجودها في الفض اء الخارجي أو على جرم سماوي أو بعودﺗﻬا إلى الأرض . وترد إلى
دولة السجل التي تكون طرفا في المعاهدة أية أجسام مقيدة في سجلها أو أية أجزاء منها يعثر
عليها خارج حدودها، على أن تقوم تلك الدولة قبل الرد بتقديم البيانات الثبوتية اللازمة عند
.طلبها

 

المادة التاسعة

تلتزم الدول الأطراف في المعاهدة، في استكشاف واستخدام الفضاء الخارجي، بما في
ذلك القمر والأجرام السماوية الأخرى، الاسترشاد بمبدأ التعاون والتساعد المتبادل، والمراعاة
،الحقة في مباشرة أنشطتها في الفضاء الخارجي، بما في ذلك القمر والأجرام السماوية الأخرى
للمصالح المقابلة التي تكون لجميع الدول الأخرى الأطراف في المعاهدة . وتلتزم الدول الأطراف
في المعاهدة، في دراسة واستكشاف الفضاء الخارجي، بما في ذلك القمر والأجرام السماوية
الأخرى، تفادي إحداث أي تلويث ضار لها وكذلك أية تغييرات ضارة في البيئة الأرضية
.يسببها إدخا ل أية مواد غير أرضية، والقيام عند الاقتضاء باتخاذ التدابير المناسبة لهذا الغرض
ويجب على كل دولة من الدول الأطراف في المعاهدة، يكون لديها من الأسباب ما يحملها
على الاعتقاد بأن ثمة نشاطا تجريبيا مزمعا منها أو من مواطنيها في الفضاء الخارجي، بما في
ذلك القمر والأجرام السماوية الأخرى، قد يتسبب في عرقلة، محتملة الإضرار، لأنشطة الدول
الأطراف الأخرى في ميدان استكشاف واستخدام الفضاء الخارجي، بما في ذلك القمر
والأجرام السماوية الأخرى، للأغراض السلمية، اجراء المشاورات الدولية المناسبة قبل الشروع
في ذلك النشاط أو التج ريب. ويجوز لكل دولة من الدول الأطراف في المعاهدة يكون لديها
من الأسباب ما يحملها على الاعتقاد بأن ثمة نشاطا أو تجريبا مزمعا من أية دولة أخرى من
الدول الأطراف في الفضاء الخارجي، بما في ذلك القمر والأجرام السماوية الأخرى، قد
يتسبب في عرقلة، محتملة الإضرار، ل لأنشطة المباشرة في ميدان استكشاف واستخدام الفضاء
الخارجي، بما في ذلك القمر والأجرام السماوية الأخرى، للأغراض السلمية، طلب اجراء
.المشاورات اللازمة بشأن ذلك النشاط التجريبي

 

المادة العاشرة

تراعي الدول الأطراف في المعاهدة والمطلقة لأية أجسام فضائية، تعزيز ا للتعاون
الدولي في ميدان استكشاف واستخدام الفضاء الخارجي، بما في ذلك القمر والأجرام السماوية
الأخرى، ووفقا لمقاصد هذه المعاهدة، النظر على قدم المساواة في أية طلبات من الدول
الأخرى الأطراف في المعاهدة تطلب اليها فيها توفير التسهيلات اللازمة لها لمراقبة طير ان
.الأجسام الفضائية المطلقة منها

ويجري، بالاتفاق بين الدول المعنية، تحديد طبيعة تلك التسهيلات اللازمة للمراقبة
.وتعيين الشروط المناسبة لتوفيرها

 

المادة الحادية عشرة

توافق الدول الأطراف في المعاهدة والمباشرة لأية أنشطة في الفضاء الخارجي، بما في
ذلك القم ر والأجرام السماوية الأخرى، تعزيزا للتعاون الدولي في ميدان استكشاف الفضاء
الخارجي واستخدامه، على القيام، في أوسع نطاق عملي ممكن، بموافاة الأمين العام للأمم
المتحدة، وكذلك الجمهور واﻟﻤﺠتمع العلمي الدولي، بالمعلومات اللازمة عن طبيعة تلك الأنشطة
ومباشرﺗﻬا وأم اكنها ونتائجها، ويجب على الأمين العام للأمم المتحدة أن يكون مستعدا، عند
.تلقي المعلومات المذكورة، لإذاعتها ونشرها فورا بالطريقة الفعالة

 

المادة الثانية عشرة

تتاح لممثلي الدول الأخرى الأطراف في المعاهدة، وعلى أساس التبادل، زيارة جميع
المحطات والمنشآت والم عدات والمركبات الفضائية التي تكون موجودة على القمر أو على
الأجرام السماوية الأخرى . ويراعي الممثلون المذكورون إرسال اعلان مسبق بزيارﺗﻬم المزمعة
لاتاحة اجراء المشاورات المناسبة وتيسير اتخاذ الاحتياطات القصوى اللازمة لكفالة السلامة
.ولتفادي عرقلة السير الطبيعية للعمليات المعتادة في المرفق المزمعة زيارته

 

المادة الثالثة عشرة

تسري أحكام هذه المعاهدة على الأنشطة التي تباشرها الدول الأطراف فيها في ميدان
استكشاف واستخدام الفضاء الخارجي، بما في ذلك القمر والأجرام السماوية الأخرى، سواء
كانت تلك الأنشطة مباشرة من اح دى الدول الأطراف في المعاهدة على سبيل الانفراد أو
بالاشتراك مع الدول الأخرى، بما في ذلك الحالات التي تكون فيها تلك الأنشطة مباشرة ضمن
.اطار المنظمات الحكومية الدولية

وتتولى الدول الأطراف في المعاهدة، بالنسبة إلى أية مسائل عملية تنشأ بصدد
الأنشطة المباشرة من المنظمات الحكومية الدولية في ميدان استكشاف واستخدام الفضاء
الخارجي، بما في ذلك القمر والأجرام السماوية الأخرى، التماس الحلول اللازمة لتلك المسائل
إما مع المنظمة الدولية المختصة وإما مع واحدة أو أكثر من الدول الأعضاء في تلك المنظمة
.والتي تكون أطرافا في هذه المعاهدة

 

المادة الرابعة عشرة

١- تعرض هذه المعاهدة لتوقيع جميع الدول . ويجوز الانضمام إلى هذه المعاهدة
في أي وقت لأية دولة لم توقعها قبل بدء نفاذها وفقا للفقرة ٣ من هذه
.المادة

٢- تخضع هذه المعاهدة لتصديق الدول الموقعة لها وتودع وثائق التصديق ووثائق
الانضمام لدى حكومات اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية والمملكة
،المتحدة لبريطانيا العظمى وايرلندا الشمالية والولايات المتحدة الأمريكية
.المعنية بحكم هذه المعاهدة باعتبارها الحكومات الوديعة

٣- يبدأ نفاذ هذه المعاهدة بإيداع وثائق تصديق خمس حكومات تكون من
.بينها الحكومات المعنية بحكم هذه المعاهدة باعتبارها الحكومات الوديعة

٤- يبدأ نفاذ هذه المعاهدة، بالنسبة إلى الدول التي تكون قد أودعت وثائق
تصديقها عليها أو انضمامها اليها بعد بدء نفاذها، ابتداء من تاريخ ايداع
.تلك الدول لوثائق تصديقها أو انضمامها

٥- تنهي الحكومات الوديعة، على وجه السرعة، إلى جميع الدول الموقعة لهذه
المعاهدة أو المنضمة اليها، تاريخ كل توقيع لها، وتاريخ ايداع كل وثيقة
تصديق عليها أو انضمام اليها، وتاريخ بدء نفاذها، وأية اعلانات أخرى
.تتصل ﺑﻬا

٦- تقوم الحكومات الوديعة بتسجيل هذه المعاهدة وفقا للمادة ١٠٢ من ميثاق
.الأمم المتحدة

 

المادة الخامسة عشرة

يجوز لأية دولة من الدول الأطراف في المعاهدة اقتراح ادخال التعديلات عليها
وتصبح التعديلات نافذة، بالنسبة إلى كل دولة تقبلها من الدول الأطراف في المعاهدة، فور
نيلها قبول أغلبية الدول الأطراف في المعاهدة، وتنفذ بعد ذلك بالنسبة إلى كل دولة أخرى من
.الدول الأطراف في المعاهدة، ابتداء من تاريخ قبول هذه الدولة لها

 

المادة السادسة عشرة

يجوز لكل دولة من الدول الأطراف في المعاهدة، بعد سنة من نفاذها، تخطر
بانسحاﺑﻬا منها باعلان كتابي ترسله إلى الحكومات ال وديعة، ويسري الانسحاب بعد سنة من
.ورود هذا الاعلان

 

المادة السابعة عشرة

حررت هذه المعاهدة بخمس لغات رسمية متساوية الحجية هي الاسبانية والانكليزية
والروسية والصينية والفرنسية، وتودع في محفوظات الحكومات الوديعة . وتقوم الحكومات
الوديعة بارسال نسخ مصدقة من ه ذه المعاهدة إلى حكومات الدول الموقعة لها أو المنضمة
.اليها

واثباتا لما تقدم ، قام الموقعون أدناه، المفوضون بذلك حسب الأصول، بتوقيع هذه
.المعاهدة

حررت بثلاث نسخ في مدن لندن وموسكو وواشنطن العاصمة في اليوم السابع
.والعشرين من شهر كانون الثاني/يناير عام ألف وتسعمائة وسبعة وستين

 

حقوق التأليف والنشر©2014 UNOOSA, جميع الحقوق محفوظة, Terms of use